الشيخ صالح المغامسيأرشيف الموقع

لماذا نذكر نبى الله إبراهيم عليه السلام أثناء التشهد من بين الأنبياء جميعاً ؟!

هل تسائلت مرة لماذا نذكر نبى الله إبراهيم عليه السلام أثناء التشهد ؟! يقول تعالى في كتابه العزيز ” إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (120) شَاكِراً لِّأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ

متصل تائب يطلب إقامة الحد عليه والشيخ صالح المغامسي يوضح له ماذا يفعل !

في واحده من أجرأ المواقف التي يمكن أن تشاهدها في حياتك وخاصة على الهواء مباشرة في إحدى الفضائيات هي ان تجد شخص يتصل ببرنامج ديني وعلى الهواء مباشرة ويعترف بإرتكابه العديد من الذنوب ويطلب من الشيخ ان

من هم الثلاثة الذين تشتاق لهم الجنة ؟!

إن الجنة هي دار النعيم وسكن المتقين وجائزة الفائزين في الدنيا الذي عبدوا الله حق عبادته كما أمرهم وأجتنبوا كبائر وصغائر ما ينهون عنه فحقت لهم الجنة كما وعدهم رب العزة . فجنة رب العزة فيها النعيم

تعرف لماذا ستدخل السباع والأسود المسجد النبوي في آخر الزمان !

إن المتأمل أخي الكريم في أحداث وعلامات إقتراب القيامة ونهاية الزمان لابد وأن يصاب بالهلع والخوف والفزع في قلبه من هول ما يسمع عن ما سيحدث في آخر الزمان ، وبجانب هذا الخوف والهلع يصاب إيضاً بالعجب

إحذر .. حالتان لا تقبل بعدهما التوبة أبداً | سارع قبل فوات الأوان

( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ )الزمر/53-54

أمارات الغفلة وعلامات الشقاء الثلاثة إحذر أن تكون فيك

يقول سبحانه وتعالى في محكم كتابه {يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ } –الروم 7- إن الغفله عن الآخرة آفة عظيمة ومرض عضال ومصيبة كبيرة يصاب بها المرء في دينه ودنياه ، فإذا

تعرف على المكان الذي لم يسجد فيه لله قط … موعظة رائعة !

يقول سبحانه وتعالى “وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ”، هذه غاية الله وحكمته في خلق الجن والإنس هي عبادته وحده وإخلاص الدين له وعدم الإشراك معه أحد في إي نوع من أنواع العبادة . وأعلم أخي الكريم

تعرف على المعصية التي نهى الله عنها ولم يرتكبها أحد أبداً !

أمرنا الله سبحانه وتعالى بالإمتثال لأوامره وفعل طاعته وعبادته كما أمرنا ونهانا عن المعاصي وما قرب إليها من قول أو عمل فقال تعالى: { وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَاحْذَرُوا فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِينُ